العثور على مقابر يعود تاريخها إلى الفتحات الإسلامية

أظهرت  الحفريات التي تمت بالمسجد العتيق عبد الله بن جعفر ببلدية تافسرة بتلمسان  قصد تهيئته في اطار تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية، كنوزا مدفونة يعود  تاريخها إلى قرون ماضية، بالإضافة إلى مقابر. وتم العثور في هذا الصدد على  مقبرة إسلامية، تضم صخورا مكتوبا عليها ''بسم الرحمن الرحيم هذا قبر الشاب  المرحوم بن عيسى ابن موسى بن خالد رحمه الله توفي يوم الأربعاء21من رمضان  14بعد المائة بعد الهجرة''، كما وجدت صخرة أخرى كتب عليها قوله تعالى ''كل  نفس ذائقة الموت''.
وتعود القبور الـ20 المكتشفة، حسب بعض العارفين إلى  فترات الفتوحات الإسلامية، حيث يعتقد أنهم من الفاتحين الذين استشهدوا  بالمنطقة، في حين أن رؤوس الموتى التي كانت جميعها موجهة إلى المسجد يعتقد  أنها لموتى غير مسلمين، مما يرجح فرضية أن المسجد كان معبد، ثم حول أثناء  الفتوحات الإسلامية إلى مسجد. ويطالب سكان المنطقة بمواصلة الحفريات، لأن  كنوزا ثمينة ما تزال تحت التراب مردومة خاصة منها الرواق المؤدي إلى  المسجد، كما أن قصر الملك شروان يحتمل جدا أن يكون في هذه الجهة القريبة من  المسجد، إلى جانب قصور أخرى.
ورغم قيمة الاكتشافات، إلا أنها ما زالت  معرضة للتلف والسرقة، يطالب السكان بضرورة وضع حراسة على الاكتشافات  الجديدة لحمايتها من النهب.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

كافة الحقوق محفوظة2013 © amine benotmane